الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية .. نقلة حضارية ومستقبل طموح :

2019/02/24

طفرة كبيرة حققتها الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية برئاسة اللواء خالد زهران والذى حقق معجزة عملية كبيرة عقب إستلامه مقاليد الهيئة ليحولها من مؤسسة لا يزيد أرباحها السنوية على 600 مليون جنيه إلى مؤسسة رابحة يزيد ربحها السنوى عن ثلاثة ونصف مليار جنيه ومن مكان يصاب زائرة بتلوث بصرى بسبب مظهرة الخارجى وشكله إلى تحفة معمارية ولوحة جميلة من الداخل والخارج.
وتعد الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية – مصلحة الموانى والمنائر سابقاً ، واحدة من أقدم المصالح الحكومية فى الدولة إذ يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1830 .
حيث أنشىء مجلس للإشراف على ميناء الإسكندرية تم إعداده لإستقبال السفن الكبيرة وتدرجت تبعياتها إلى وزارات متعددة منها وزارة الداخلية ، وزارة الأشغال، وزارة المواصلات، وزارة النقل البحرى، ثم أخيراً لوزارة النقل .
وقام مجلس إدارة "الشارع الجديد" برئاسة المهندس/ عمرو حجازى والدكتور/ خالد فؤاد – نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب وإيمان حمدالله – المشرف العام بزيارة حية إلى ميناء الإسكندرية للوقوف على الإنجازات التى تحققت على أرض الواقع منذ تولى اللواء/ خالد زهران لها .

ما تم نشره بجريدة الشارع الجديد العدد التاسع عشر لعام 2019